Facebook Pixel
إن تقليص أيام الدراسة يزيد من التحصيل العلمي!
224 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

أظهرت دراسة جديدة أنَ تقليص أيام الدراسة إلى أربعة أيام أسبوعياً يمكن أن يزيد من مستوى التحصيل العلمي للطلبة بشكل ملحوظ!

خبر مفرح لطلبة المدارس :D

دراسة جديدة تجد أن تقليص أيام المدرسة لـ 4 أيام أسبوعيا يزيد من مستوى التحصيل العلمي

Libyan sci club - النادي الليبي للعلوم

أظهرت دراسة جديدة أنَ تقليص أيام الدراسة إلى أربعة أيام أسبوعيا يمكن أن يزيد من مستوى التحصيل العلمي للطلبة بشكل ملحوظ، فكما هو معروف لطاما رغب الطلاب في قضاء أقصر وقت ممكن في المدرسة, ولأول مرة أظهرت دراسة أمريكية أنهم لم يكونوا على خطأ, حيث أن حصول الأطفال في المدارس الابتدائية على ثلاثة أيام كعطلة نهاية الاسبوع, لا يبدو وأن له أي تأثير سلبي على تحصيلهم العلمي, بل إن النتائج تشير إلى أن ذلك يمكن أن يعزز مستواهم سيما في بعض المواد, حيث بحثت هذه الدراسة في تأثير الأسبوع الدراسي ذو الأربعة أيام على درجات مادتي القراءة والرياضيات خاصة لدى الأطفال من عمر 4 و 5 سنوات في ولاية كولورادو, ففي حين لم يترافق هذا النظام مع أي تغير في القدرة على القراءة، كانت نتائج اختبارات الرياضيات أعلى بكثير لدى الأطفال الذين درسوا تحت هذا النظام.
وقد سلطت الدراسة الضوء على عدد الطلاب الذين حصلوا على تقدير "ممتاز أو متقدم" في امتحانات الرياضيات والقراءة في كل مدرسة, وذلك قبل وبعد تحول المدرسة إلى نظام الأربعة أيام.

وكانت النتائج كالاتي:
55% من طلاب المدرسة حققوا هذه التقديرات العالية في امتحانات الرياضيات قبل سنة من التغيير إلى النظام الجديد، بينما ارتفع العدد بعد التغيير حيث تمكّن 63% من الطلاب من الحصول على تقادير عالية, وبعد عامين من تطبيق النظام بلغ عدد الطلاب الذين تحصلوا على تقديرات عالية حوالي 72%.
ويبدو من الواضح أن النتائج أظهرت فقط وجود علاقة بين الدراسة لمدة أربعة أيام في الأسبوع والتحصيل العلمي المتقدّم، ولم تثبت أن تقليص الأيام قد أثّر بشكل مباشر على درجات الاختبار. ويعترف الباحثون أيضا أنهم حتى الآن لم يتمكّنوا من معرفة ما إذا كان بإمكان هذا النّظام التأثير إيجابيّاً على درجات الطلاب وليس فقط على أدائهم وتحصيلهم العلمي.

"تقول والكر-إحدى الباحثات في هذه الدراسة-: "فرضيتي الخاصة هي أن المدرسين قد أحبوا ذلك كثيرا - كانوا متحمسين للأسبوع الدراسي ذي الأربعة أيام وقد كان أدائهم أفضل "، وتضيف أنّ هناك بعض الأدلة في دراسات أخرى عن العمل تشير أن هذا النظام يعزز الإنتاجية".

وقد أجريت هذه الدراسة الأولية فقط في مديريات التربية والتعليم في المناطق الريفية، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد ما إذا كان هذا النظام يمكن أيضا أن يُفيد أولئك الذين يعيشون في المدن الكبيرة، وكذلك للتحقق من أسباب نجاح هذا النظام .
ولكن حتى الآن فإن الأدلة الأولية تشير إلى أن إضافة يوم عطلة للأسبوع المدرسي التقليدي (5أيام) لا يؤثر سلبا على التحصيل العلمي. وبما أن ذلك يساعد المدارس على توفير المال بل وكذلك يساعد الطلاب والمدرسين على الانخراط أكثر في التعليم، فلذا من الممكن أن يكون نظاما جيد جدا ليتم تطبيقه.

في النهاية لا أحد سيرفض زيادة بعض ساعات العمل مقابل يوم عطلة إضافي.
يأمل الباحثون في حالة نجاح هذا النظام أن يتم تعميمه حتى على مجالات العمل الأخرى.
ملاحظة "في هذا النظام ساعات الدراسة والعمل لم تتغير ولكنها مضغوطة في أربعة أيام وبالمقابل الحصول على يوم عطلة إضافي"

ما رأيكم أنتم متابعينا ما هو النظام الذي تعتقدون أنه الأفضل :)
_______________________
ترجمة وتصميم AmJed khrwat
مراجعة Sarah MT
المصدر http://goo.gl/AW7h8F

#علوم_اجتماعية #تعليم #دراسة #مدرسة #النادي_الليبي_للعلوم
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع