Facebook Pixel
 الماركات الباهظة الثمن!
323 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

قد يعتقد البعض أن أناقته لا تكتمل إلا إن كان ما يستعمله ماركة معروفة، مشهورة كعطره الذي يستخدمه وملابسه وساعته وحتى أحذيته، هل هكذا هي حقيقة الأمر؟

(( الماركات & الأناقة ))
قد يعتقد البعض
أن أناقته لا تكتمل الا ...
ان كان ما يستعمله ماركة معروفة & مشهورة
كعطره الذي يستخدمه
وملابسه...و ساعته...وحتى أحذيته
و برأيي الشخصي :
نعم الماركات العالمية المشهور ...تستحق .
هي باهظة الثمن...هذا صحيح...لكنها تستحق
فالعطر الأصلي : لايُسبب حساسية الجلد & لا يصبغ الملابس & يدوم طويلاً
و الملابس التابعة لماركة عالمية مشهورة : تبقى لديك بحالٍ جيد لفترة زمنية قد تدوم لسنوات
و حتى الحذاء التابع للماركات المعروفة : مريح ..و صحي..و يتحمل لفترة طويلة
أكيد أنني لستُ بصدد الترويج لاستخدام الماركات العالمية
انما ما أريدُ قوله هو التالي :
الماركات باهظة الثمن...و تستحق...
لأنها أثبتت جدارتها...و كفاءتها...و قوة تحملها
و بُذل فيها جُهد كبير جعلها تصل الى تلك التكلُفه .
حتى أصيب البعض بهوسها...لأجل أن يتفاخر بارتدائها .
سخافة التفكير...
تؤدي بأصحابها ...للبس الماركات...لأن سعرها معروف انه باهظ الثمن .
وقلائل هُم...من يقبلون على شرائها فعلياً ...لجودتها...و تميزها .
و أنت...
هل أنت أصلي...أم...مُقلد ؟!
هل أنت ماركة...أم... لا توصيف لك ؟!
ما هو كم الجُهد الذي بذلته على نفسك....لتُصبح ماركة انسانية مميزة ؟!!
كم تحدي من تحديات الحياة ...واجهته و تمكنت من التغلب عليه...؟!!
حين يراك الغرباء
واعياً...متحضراً...سعيداً...
قوياً....ثابتاً...مؤمناً...
حكيماً ...مُتصالحاً مع ذاتك....
و تعيش السلام في تفاصيل حياتك ،
يرون فيك تلك الماركة الانسانية الثمينة
هُم لا يعلمون
مقدار التعب الذي كابدته لكي تكون على هذا النحو
لم يطلعوا على صراعاتك مع نفسك...ومع الآخرين....
و مع الأقدار الصعبة التي عشتها و عايشتها في حياتك
ينظرون اليك...
و يعتقدون أن الأمر يأتي ...
بجملة أو عبارة أو بنصيحة...ليصبحوا مثلك
لا يعلمون أن عليهم أن يبذلوا جُهداً ..
ويختبروا صبراً...
و يُقاوموا ألماً...
ويتحموا خسائراً...
ليصلوا لما وصلت اليه أنت... من حال استقرار...أو سلام نسبي في حياتك .
ان أردت أن تُعلي قيمتك...
عليك أن تدفع الثمن المستحق عليك
عليك أن تكون أنيقاً...بحق...من داخلك
فلا جمال لحال...يأتي بين ليلةٍ و ضُحاها
ولا تفاؤل & أمل في هذه الحياة...يأتي بسهولة
ان الحال الجميل و الأنيق ...الحقيقي
لأي انسان على وجه هذه الأرض
يُنسجُ و يُحاك :
خيطاً خيطاً...موقفاً موقفاً...صبراً صبراً...و أحياناً...عبرةً عبرة .
لذا...
فان أردت أن تصل لأن تكون ماركة انسانية مُسسجلة
فعليك....ان تأخذ نفساً عميقاً جداً
فالأمر يستغرق عُمراً بأكلمه
وان كان لك أبناء...
فساعدهم...ابدأ معهم ...من طفولتهم...كي توفر عليهم الكثير من الوقت .
بالتوفيق .
رمش
رمش
نشر في 05 تشرين الثاني 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع