Facebook Pixel
ما هي طرق المراجعة الفعالة وفقاً لعلم النفس؟
496 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معظم الناس تقوم بالدراسة بشكل خاطئ، وطرق الدراسة المعتادة قد تؤدي إلى ضعف الأداء خلال الامتحانات، ما هي الطرق المثالية للحفظ والمراجعة؟

“معظم الناس تقوم بالدراسة بشكل خاطئ” يقول عالم النفس توم ستافورد، و طرق الدراسة هذه قد تؤدي إلى ضعف الأداء خلال الامتحانات. علم النفس هو وراء طرق المراجعة التي أثبت فاعليتها حسب ستافورد، ومن ثم فنصائح تتفاعل مع علم النفس، قد تكون مفيدة لموسم الامتحانات.

حتى أكثر خطط الدراسة تفانيا بإمكانها أن تفشل، عندما يكون هناك ضعف في تفهم الطريقة التي تعمل بها الذاكرة البشرية، وعندما نصبح مدركين للفخ الذي تصنعه لنا الثقة المفرطة، بإمكاننا حينها استخدام نصائح المراجعة بشكل فعّال. وتوجد الكثير من النصائح المتعلقة بالدراسة المؤيدة علميا، مثلا: الدراسة على مدى فترة طويلة، بدل من حشر كل المعلومات في وقت قصير، أو التدرب على استرداد المعلومات بدلا من مجرد التعرف عليها، أو إعادة تنظيم ما تحاول تعلمه.

هذه ليست بنصائح جديدة، بل إنها مكررة ولا بد من أنك تكون قد سمعت بها، عالم النفس توم ستافورد الذي يدرس التعلم والذاكرة، يوضح لنا أن هذه النصائح قد تكون دون فائدة لك لو لم تكن مدركا للسبب وراء هذه النصائح، تفهّم المبدأ الجوهري الذي يتعلق بالذاكرة البشرية من الممكن أن يساعدك على تفادي تضييع الوقت في الدراسة على الطريقة الخاطئة.
المبدأ الجوهري هو أننا نميل إلى الدراسة بطرق تجعلنا نشعر بشعور جيد، والتي هي في الواقع سيئة للتعلم والدراسة، هذه النزعة بإمكانها أن تنتج ثقة مفرطة، ولذا فهي غير مفيدة أثناء الدراسة.

وها هي نصائح حاسمة لكل من يدرس لامتحان أو يحاول تعلم شيء جديد:
باقي التفاصيل http://www.science.org.ly/12133-2/

لا تنسوا مشاركة المقال مع أصدقائكم :)
______________
فريق النادي الليبي للعلوم
ترجمة Farah Elhouni
مراجعة : أيمن الطيب
تعديل وتحرير : Amjed Khrwat
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع